Card Image

تويتر تختبر مخططًا زمنيًا يركز على المحتوى المرئي

تستكشف منصة تويتر طرقًا لبناء تجربة أكثر شمولاً من الناحية المرئية من خلال أحدث اختبار لها، الذي يجلب التغريدات من الحافة إلى الحافة إلى التطبيق عبر iOS.

وبعد اختباره داخليًا على مدار الشهرين الماضيين، أطلقت المنصة اختبارًا مباشرًا للشاشة المرئية الجديدة ذات العرض الكامل للتغريدات.

نتيجة لذلك يسمح هذا الاختبار للمحتوى المرئي بشغل المزيد من المساحة بدلًا من التغريدات، مع إزالة الزوايا الدائرية الحالية للشاشة.

ويشغل التنسيق المرئي الجديد المساحة الأفقية لخلاصة التغريدات، مما يجعل الصور ومقاطع الفيديو تبرز أكثر.

وقالت المنصة: يمكننا استخدام المساحة بشكل أفضل في تغريدة بحيث يكون التركيز على رسالتك وما تريد قوله، مع إضفاء الحيوية على المخطط الزمني عبر الصور ومقاطع الفيديو الأكبر حجمًا. وذلك من خلال تقليل الهوامش عبر التغريدات.

ويستكشف هذا الاختبار كيف يمكن للمنصة دعم المحادثات بجميع أشكالها المختلفة من خلال منح التغريدات مع الصور ومقاطع الفيديو والنص مساحة أكبر.

وكما لوحظ، كانت المنصة تختبر تنسيق العرض المحدث لبعض الوقت، حيث شاركت خبيرة الهندسة العكسية جين مانشون وونغ صورة لعملية الاختبار في شهر يوليو.

بالإضافة إلى ذلك يشبه التنسيق قليلًا تنسيق فيسبوك. ويبدو أنه يزيل بعض التمايز، خاصة مع إزالة الزوايا الدائرية في الشاشة الحالية.

ويحفزك التغيير على إعادة التفكير في كيفية استخدام الصور في التغريدات، وكيف يستجيب المستخدمون لذلك، وهو ما يمكن أن يكون اعتبارًا جديدًا للمسوقين الرقميين والفنانين، على وجه التحديد.


انضم لقائمتنا البريدية

وابقى على اطلاع بأحدث أنشطتنا، أخبارنا، وإصداراتنا!