Card Image

تقرير يدّعي: تيليجرام ملجأ أنشطة الجرائم الإلكترونية

أظهر بحث جديد أن منصة تيليجرام أصبحت مركزًا لمجرمي الإنترنت الذين يتطلعون إلى شراء وبيع ومشاركة البيانات المسروقة وأدوات القرصنة، حيث ظهر تطبيق المراسلة كبديل لشبكة الإنترنت المظلمة.

وتوصل تحقيق أجرته مجموعة Cyberint للاستخبارات الإلكترونية إلى وجود شبكة متضخمة من المتسللين يشاركون تسريبات البيانات عبر منصة المراسلة الشهيرة، أحيانًا في قنوات تضم عشرات الآلاف من المشتركين، حيث تغريهم سهولة الاستخدام والإشراف الخفيف.

وفي كثير من الحالات، يشبه المحتوى محتوى الأسواق الموجودة عبر الويب المظلم، وهي مجموعة من مواقع الويب المخفية الشائعة بين المتسللين والتي يتم الوصول إليها باستخدام برامج محددة لإخفاء الهوية.

وقالت Cyberint: شهدنا مؤخرًا ارتفاعًا بنسبة 100 في المئة في استخدام مجرمي الإنترنت للتطبيق. تحظى خدمة الرسائل المشفرة بشعبية متزايدة بين الجهات المهددة التي تقوم بنشاط احتيالي وتبيع البيانات المسروقة لأنها أكثر ملاءمة للاستخدام من الويب المظلم.

وتأتي زيادة الأنشطة مع تدفق المستخدمين على تطبيق الدردشة المشفر في وقت سابق من هذا العام بعد أن دفعت التغييرات التي طرأت على سياسة خصوصية واتساب الكثيرين إلى البحث عن بدائل.

وتم إطلاق تيليجرام في عام 2013، وهي تسمح للمستخدمين ببث الرسائل إلى متابعين عبر القنوات، أو إنشاء مجموعات عامة وخاصة يسهل على الآخرين الوصول إليها.

ويمكن للمستخدمين أيضًا إرسال واستقبال ملفات البيانات الكبيرة، بما في ذلك الملفات النصية والملفات المضغوطة، مباشرة عبر التطبيق.


انضم لقائمتنا البريدية

وابقى على اطلاع بأحدث أنشطتنا، أخبارنا، وإصداراتنا!